الإثنين, 2019-07-22, 6:17 AM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "الضيوف"أهلاً بك ضيف | RSS

مرحــــــــــب أهـــــــــــــل بـــــــــــلادى

    :

مدير الموقع

ا/جيهان فاروق موسى
 
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2012 » أوكتوبر » 13 » حقيـــــقة ما حدث في التحـــــــــــرير
12:44 PM
حقيـــــقة ما حدث في التحـــــــــــرير
Share |

حقيــــقة ما حدث في التحــــرير


صورة ارشيفية
قلم / ا:صلاح بديوى

ألقى المتظاهرون بميدان التحرير القبض على 10 من العناصر المجهولة تبدو  على وجوههم ملامح الشغب يحملون بين طيات ملابسهم أسلحة حاده  أثناء رشقهم الحجارة على الثوار وترديدهم هتافات مسيئة للرئيس محمد مرسي والثورة.وبالضغط عليهم اعترفوا أنهم من منطقة "الزعماء" بالسيدة زينب تلقى كل واحد منهم 100 جنيه منذ يومين من جانب شخص يدعى علي كخة للمشاركة في "الهجوم على الإخوان المسلمين في ميدان التحريرأمس".كما تمكَّن الأهالي وأصحاب المحلات التجارية في شوارع الفلكي وباب اللوق من ضبط 15 شابًّا مجهولي الهوية عقب سرقتهم محل إطارات سيارات، وكانوا في طريقهم لإحراقها في شارع محمد محمود. قام الأهالي بالاشتباك معهم، وأوقعوا إصابات بينهم، كما تعرَّف أهالي المنطقة على عدد منهم، مؤكدين علاقتهم بأمن الدولة والحزب الوطني المنحل.

المعلومات التي طرحناها في الفقرة السابقة تؤكد بوضوح أن الثوار أختلفوا وتشتت شملهم، عندما وصل الأمر بهم أن يبتلعوا طعم "الفلول" ويفقدون الثقة في بعضهم لمجرد انهم  يختلفون في وجهات النظر ،يفقدون الثقة ويشتبكون ويتبادلون سياسة تحطيم المنصات ،في حين أن من فتنهم علي بعضهم وبدأ العنف في تظاهرات الأمس كانت مجموعات تنتمي للحزب الوطني المنحل وتدين بالولاء لجمال مبارك ،تلك المجموعات تضم مئات  البلطجية وجاءت لتثير  الزعر في الميدان  ،وتلك المجموعات تستخدم العنف  ضد الثوار كافة والاخوان بشكل خاص في محاولة للإساءة للثورة والثوار،ولعل واقعة القبض علي مجموعات من تلك الفلول متلبسة بالعدوان علي المتظاهرين تؤكد ما سبق وذكرناه مراراً في هذا الشأن .

وللأسف الخلاف السياسي في وجهات النظر بين الثوار خلال الفترة الماضية ،هذا الخلاف تحول لحالة من العناد جعلت من بينهم عناصر لاتمانع في العمل مع الفلول بكل المجالات من اجل الكيد للرئيس المنتخب ورجاله ونظام حكمه ،نعم الكيد لهم بدون أي مبرر سوي أنهم إسلاميون ،أذن الفكرة الإسلامية هي المستهدفة ،والحل الإسلامي هو المستهدف ،والتوجه الإسلامي هو ما يستهدفونه ،علي الرغم من المحاولات المستميتة التي بذلها السيد الرئيس الدكتور محمد مرسي من أجل التقرب من مثقفيين وفنانين وقوي سياسية ليبرالية مختلفة ،لكن محاولات الرئيس ذهبت ادراج الرياح،وذلك لكون أن القضية بالنسبة لمن حاول الرئيس محمد مرسي ان ينشد ودهم ليست قضية خلاف سياسي انما هي قضية عقيدة وتوجه إسلامي .
 
ومن هنا نجد من نشير اليهم يتصيدون للرئيس مرسي الأخطاء ليل نهار ويتعاملون مع سيرته  بشكل وقح ،ويحاولون أن يمحو سجله وما يمثل ودوره ودورهم في قيام الثورة ونجاحها ،وهو سجل مشرف ،ويحاولون ان يحتكروا الثورة في شخوصهم،ومن هنا بمجرد ظهور الأخوان في ميدان التحرير امس ،إلا وكان في إنتظارهم البلطجية مجهولي الهومية وهُم يحملون السكاكين والجنازير ومية النار وغير ذك ،حيث أعتدوا عليهم واشبعوهم ضرباً،وكان رد الأخوان بشكل حضاري ونوع منة الدفاع عن النفس لا أكثر ،وهو ورد وجد فيه خصومهم فرصة من اجل تشويه سمعة الأخوان وصورتهم  في الشارع المصري.

وختاما ،إذ نحي قرار السيد الرئيس بإقالة النائب العام ،لانتمني ان يرسله سفيرا الي الفاتيكان ،ونتطلع لمواصلة الحملات علي الفساد  بشكل مكثف للخلاص من تشكيلات اجرامية امتصت دماء الشعب علي مدار ثلاثة عقود ماضية ،كما نتمني ان يتم تطهير القضاء بشكل جاد وعادل وشامل .،ونتطلع ان يوفي السيد الرئيس بوعوده قريبا ً عبر القصاص للثوار من قتلتهم بداية من مبارك وحتي اصغر مسئول تورط في  قتلهم.

 
مشاهده: 222 | أضاف: GihanFarouk | الترتيب: 5.0/1
مجموع المقالات: 1
1 احمد علي زكي   (2012-10-13 2:00 PM)
هذا الكلام غير صحيح الاخوان هم من دبر هذا لافساد يوم الحساب هما عارفين ان فيه ناس رايحه الميدان وبالرغم من هذا نزلوا لو هم كانوا عايزين يفوتوا الفرصة علي الفلول كانوا راحوا ميدان تاني

dth="100%" cellspacing="1" cellpadding="2" class="commTable">
الاسم *:
Email:
كود *:
بحث
التقويم

جميع الحقوق محفوظه لموقع مرحب أهل بلادى