الخميس, 2020-10-29, 8:16 PM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "الضيوف"أهلاً بك ضيف | RSS

مرحــــــــــب أهـــــــــــــل بـــــــــــلادى

    :

مدير الموقع

ا/جيهان فاروق موسى
 
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2011 » سبتمبر » 22 » الشاهد الخامس في قتل متظاهري حدائق القبة"اللي تجمهر أمام القسم مش متظاهرين"
8:51 PM
الشاهد الخامس في قتل متظاهري حدائق القبة"اللي تجمهر أمام القسم مش متظاهرين"
Share |
الشاهد الخامس في قتل متظاهري حدائق القبة: "اللي تجمهر أمام القسم مش متظاهرين"
المحكمة تعين حراسة لشاهد قال "المتظاهرون هم من أطلقوا الرصاص على القسم"
جانب من مظاهرات28 يناير
واصلت محكمة جنايات القاهرة اليوم الخميس محاكمة ١٤ ضابطاً وأمين شرطة بقسم حدائق القبة المتهمين بقتل ٢٢ شخصاً وإصابة ٤٤ آخرين أثناء إطلاقهم الأعيرة النارية على المتظاهرين يومي 28 و29 يناير الماضي . المحكمة استمعت إلى 12 من شهود الإثبات والنفي، من بينهم بينهم ضابط عمليات بقسم الحدائق والذي أكد بعض الشهود أنهم فوجئوا بالمتظاهرين يتجمهرون أمام القسم ويرشقونه بالحجارة وإلقاء زجاجات المولوتوف عليه، ما أدى إلى أشعال النيران بالطابق الأول، وقامت المحكمة بعرض المتهمين على الشهود وتعرف الشاهد الأول والثاني والثالث على الأمناء صابر كمال وأحمد خليفة والنقيب قدري الغرباوي ، وتناقضت أقوال الشهود حول تواجد هؤلاء بالقسم، حيث أكد الشاهد الرابع ضابط العمليات عدم وجودهم بالقسم ،واعترضت هيئة دفاع المتهمين على عرض المحكمة المتهمين على الشهود مبررين اعتراضهم بأن الشهود من المحتمل أن يكون تم الضغط عليهم خلال هذه الشهور. بدأت الجلسة بإيداع المتهمين قفص الاتهام ،وتم النداء عليهم وتبين حضورهم وناقشت المحكمة الشاهدة الأولى منى محمود التي قالت أنها ليست لها صلة بالمتهمين ، وأن سبب تواجدها أمام المحكمة للشهادة عما حدث في يوم 28 يناير وإصابة شقيقيها عواد ورمضان بالأعيرة النارية ، وأجابت على أسئلة المحكمة أن سبب تواجد شقيقيها في المكان لاقامتهما في منتصف شارع 10 بالقرب من قسم شرطة الحدائق ، وأنها شاهدت الأمين صابر كمال يحمل سلاحين ناريين، وأنه معروف على مستوى دائرة الحدائق لأنه طاغية من طواغيت القسم ، وأضافت الشاهدة أن القسم لم يحترق سوى في اليوم التالي عقب قيام الاهالي بدفن 14 جثة، ثم راجعت الشاهدة أقوالها، و قالت "لا أعرف من الذي أشعل النيران هل الأهالي أم المسؤولين بالقسم"،وعرضت المحكمة على الشاهدة جميع المتهمين ولم تتعرف منهم سوى على المتهم صابر كمال أمين شرطة بالقسم. بينما قال الشاهد إبراهيم سمير أنه أصيب في 28 يناير في الثانية والنصف مساء ، حيث فوجئ أثناء وقوفه على أول شارع يوسف عطية بسماع صوت الأعيرة النارية، وأصيب بطلق ناري في الفخذ ، وأشار أن المسافة بينه وبين قسم الحدائق حوالي 400 مترا ، والذي تسبب في إصابته ضابط وأمين شرطة وأنه لا يتذكر أسمائهم، وبعرض المتهمين على الشاهد تعرف على الأمين أحمد خليفة والنقيب قدري الغرباوي ،وقال إنهما أطلقا عليه الأعيرة النارية وأشار على المتهم وقال "أيوه هو ده الاقرع أبو شنب ". أحمد محمد الكردي عباس الشاهد الثالث بجلسة اليوم قال إن المجني عليهم كلهم أصدقائه وحضر اليوم للشهادة بأنه كان متواجدا عند إصابة زميله إبراهيم سمير ، وعقب الإصابة قال الأهالي الموجودين في مكان إطلاق الأعيرة النارية أن الذي قام بإطلاق النيران الأمين شرطة أحمد خليفة. وقال الشاهد مصطفى عبد العزيز محمود ، انه مقيم في منطقة الوايلي وخرج من مسكنه عقب سماع أصوات الأعيرة النارية وتوجه إلى قسم الحدائق لمعرفة السبب ، وبوصوله شاهد أشخاص يعتلون القسم ويطلقون الأعيرة النارية، بالإضافة إلى وجود 5 أخرين امام القسم ، وشاهد صندوق قمامه مشتعل ، وأشار الشاهد إلى أنه رأى طلقه تصيب أحد الاشخاص الواقفين بجواره ، وأن هناك العشرات من المتظاهرين يقفون بشارع الجندي و10 يرشقون الشرطة بالحجارة وأنه لايعلم هل هذه النيران صادرة من سلاح صوت أم ذخيرة حية، وقال الشاهد أنه ليس متفق على مقولة متظاهرين أمام القسم لأنه من المشاركين في مظاهرات ميدان التحرير والواقفين أمام القسم يرشقونه بالحجارة، فسأله القاضي قررت بأن الأشخاص المتواجدين أمام القسم مش مخربين بالضبط لكنهم مش متظاهرين ، ومن المحتمل أن هناك زجاجة حارقه سقطت على الصندوق والمسؤولين بالقسم هم الذين قاموا بإطفائه . النقيب محمود البسطويسي ضابط عمليات بقسم الحدائق قال إن هناك عددا من المتهمين كانوا معينين في خدمات بالخارج ، وأنه كان موجودا في القسم حتى منتصف الليل ، وأثناء تواجده سمع أن كل أقسام الشرطة يقوم المتظاهرون باقتحامها، ويشعلون النار فيها وتلقى القسم إخطار بذلك ، وأثناء إعلانه على الأفراد والضباط فوجئ بمجموعه كبيرة يهجمون على القسم ، وخرج العميد إيهاب خلاف مأمور القسم وتحدث مع المتظاهرين محاولا تفرقتهم " قائلا القسم بتاعكم "ولم يستكمل كلامه معهم وقام مجموعة من المتظاهرين بمحاولة شده، بالإضافة إلى رشق القسم بالحجارة والمولوتوف ، وفوجئا عقب ذلك بهجوم من كل الاتجاهات وحرق القسم ،وقام الضباط والأفراد بإطلاق طلقات "فشنك" وحضرت مدرعه من الجيش وأطلقت طلقات تحذيرية في الهواء ووقفت أمام القسم لانتهاء الذخيرة، والمتظاهرون صعدوا أعلى المدرعة ورشقوا القسم بالزجاج والمولوتوف وتسببوا في حرق الطابق الأول بالقسم ،وبعدها انسحبت مدرعة الجيش . وعندما واجهته المحكمة بأن الشهود تعرفوا على أحمد خليفة وصابر كمال وقدري الغرباوي وحمدي عبد المجيد وتسببوا في إصابتهم ، فأجاب أن هؤلاء في القسم منذ سنوات طويلة ، وما قاله الأهالي انتقاما منهم وكيديا، واستمعت المحكمة إلى شهود النفي قال الشاهد الأول أيمن مصطفى أنه ليس على صلة بأي من المتهمين، وأكد أنه كان عند والده يوم 28 وسمع أصوات إطلاق رصاص ليجد مجموعة من المتظاهرين انتهوا من حريق قسم الأميرية ومتوجهين لحرق قسم الحدائق، وقال الشاهد الثاني مجدي حنفي أنه وصديق له قابلوا بعض الأشخاص حامين الأسلحة النارية، وقالوا له إنهم قاموا بحرق قسم الزاوية الحمراء ومتجهين إلى قسم الحدائق، وأضاف أنه كان الساعة الثامنة مساء. كما استمعت المحكمة إلى أقوال هيثم عادل الذي اعترض الأهالي عليه بمجرد وقوفه أمام المحكمة، وأكدوا أنه كان بصحبة المتهمين داخل قفص الاتهام، ما أثار الفوضى داخل القاعة و قال الشاهد إن المتظاهرين هم من أطلقوا الرصاص على القسم، الأمر الذي دعا هيئة المحكمة إلى تعيين حراسة عليه عقب انتهاء شهادته
مشاهده: 301 | أضاف: GihanFarouk | الترتيب: 5.0/1
مجموع المقالات: 0
dth="100%" cellspacing="1" cellpadding="2" class="commTable">
الاسم *:
Email:
كود *:
بحث
التقويم
أرشيف السجلات

جميع الحقوق محفوظه لموقع مرحب أهل بلادى