الخميس, 2020-10-29, 7:24 PM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "الضيوف"أهلاً بك ضيف | RSS

مرحــــــــــب أهـــــــــــــل بـــــــــــلادى

    :

مدير الموقع

ا/جيهان فاروق موسى
 
إحصائية

المتواجدون الآن: 2
زوار: 2
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2011 » سبتمبر » 18 » مفاجأة: المحامون يأكدون تزويرالشرائط بعد عرضها موقعة الجمل دون جمال
8:53 PM
مفاجأة: المحامون يأكدون تزويرالشرائط بعد عرضها موقعة الجمل دون جمال
Share |

في جلسة محاكمة مبارك: المحامون يأكدون تزويرالشرائط بعد عرضها موقعة الجمل دون جمال

التسجيلات تخص الفترة من 1 إلى 3 فبراير ولم تتضمن الفترة من 25 إلى 31 يناير موضوع القضية

محامو المدعين بالحق المدني يطالبون النيابة بالتحفظ على الشرائط

شهدت محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك في قضية قتل المتظاهرين اليوم- الأحد-، اتهامات واعتراضات خلال عرض الأشرطة الخاصة بأجهزة المخابرات والتي تمثل جزء من الأحراز قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها الرئيس المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته الأسبق حبيب العادلي وستة من مساعديه، تقدم المحامين أثناء عرض تلك الشرائط بمذكرة إلى النيابة العامة طالباو فيها التحفظ على الأشرطة حيث أنها تم تزويرها وعمل مونتاج عليها وتم التلاعب فيها من أجل طمس الحقائق ، انسحب عدد من المحامين من الجلسة اعتراضا على الشرائط وما تم فيها من تلاعب بحسب قولهم.ومن جانبه قال المحامي خالد أبو بكر أحد محاميي المدعين بالحق المدني أن كل ما عرض خلال جلسة اليوم من تسجيلات للمخابرات لن تستفيد منه المحكمة في شىء حيث أن أمر الإحالة الذي يحاكم بناء عليه المتهمين متعلق بالفترة من 25 وحتى 31 يناير 2011 بالتالي أن كافة التسجيلات التي تعرض بعد هذا التاريخ لن تفيد القضية بشى، وأضاف أنه كان يجب على النيابة العامة أن تسأل أين تسجيلات المخابرات العامة عن الفترة من 25 إلى 31 يناير .بدأت وقائع جلسة اليوم في تمام العاشرة والربع حيث واصل لليوم الثاني على التوالي المستشار محمد عاصم بسيوني المنتدب من قبل رئيس المحكمة لعرض الأحراز على المحامين والتي كانت تتضمن في جلسة أمس عدد 6 أشرطة فيديو عبارة عن تسجيلات من جهاز المخابرات العامة تتضمن صورا ومشاهد لميدان التحرير خلال أيام الثورة .مفأجاه خلال عرض هذه الشرائط أنها تخص الفترة من 1 الى 3 فبراير فقط دون وجود اي تسجيلات تخص الأيام الأولى من الثورة المتعلقة بموضوع الدعوى، كما أظهرت التسجيلات اختفاء بعض الأحداث الهامة منها ابرزها على الإطلاق " موقعة الجمل " حيث لم يظهر الشريط الخاص بتجسيل يوم 2 فبراير في نفس التوقيت الذي وقعت فيه أحداث موقعة الجمل لم تظهر التسجيلات أي صور للخيول أو للجمال وهي تقتحهم ميدان التحرير. قبل أن تعرض المحكمة الشريط الأول استعان بشريط آخر كان مسجل عليه" فيلم الباشا تلميذ"  وحين تساءل الحضور عما إذا ما كان هذا يدخل ضمن الأحراز أوضحت المحكمة أن هذا الشريط ليس له علاقة بالأحراز لكنها استخدمته لمسح الهد الخاص بالفديو حيث كانت الصورة في البداية غير واضحة ، عرضت المحكمة الشريط الأول وكان يتضمن رصد ميدان التحرير يوم 1 فبراير وكتب في أعلاه التاريح 1/2/2011 والأحداث مسجلة بكاميرا رقم 16 الشريط الأول لم يتضمن أي شىء بخلاف مشاهد عادية للمتظاهرين بميدان التحرير.

 أما الشريط الثاني والذي يرصد ميدان التحرير يوم 2 فبراير كان على جزئين وأظهر فى بدايته لحظة وصول أنصار الرئيس المخلوع حسنى مبارك لميدان التحرير الساعة الثالثة والربع عصرا وظل يعرض عددا من كبير من المؤيدن للرئيس السابق وهم يصلون إلى الميدان ويقتحموه في ظل وجود دبابات الجيش والتي لم تحاول منعهم وحين سجل الشريط التوقيت ما بين الساعة الثالثة والنصف وما بعد الرابعة عصرا لم تظهر أي مشاهد خاصة باقتحام أنصار مبارك الميدان بالخيول والجمال وهو ما اعترض عليه المحامون مؤكدين على أن هذه الشرائط تم قصها وعمل مونتاج عليها وحذف بعض المشاهد منها فردت المحكمة عليهم " هو ده اللي عندنا احنا ملناش دعوة".

وحين حاول المحامون تقديم مذكرة للمحكمة تسجل اعتراضهم على ما جاء بأشرطة المخابرات وملاحظتهم على أن هذه الشرائط تم التلاعب فيها  رفض القاضي في البداية تسلم المذكرة وقال لهم أنه منتدب من المحكمة للعرض فقط فحدثت مشادات بين المحامين والقاضي وفي النهاية تسلم المذكرة وسلمها للنيابة وانسحب بعدها عددا من المحامين من الجلسة مؤكدين أن الشرائط  تم طمس  الحقائق بها وأشار إلى أنهم سيقيمون دعوة تلزم بها المخابرات العامة ومدير المتحف المصري بتقديم الأشرطة كاملة وتساءلوا عن 193 كامير التي قال الدكتور طارق العوضي مدير عام المتحف المصري في تحقيقات النيابة أنها مسجل عليها الأحداث من يوم 25 يناير .استكملت المحكمة عرض الشرائط وعرضت الشريط الثالث والذي ظهر في البداية مدون عليه تاريخ 1/1/1996 واظهر فى البداية مشاهد من داخل المتحف المصري وبعدها قطعت الصورة وتغير التاريخ الى 2 فبراير 2011 وعرضت مشاهد لميدان التحرير في ذلك اليوم وهنا سأل المحامين أيضا المحكمة عن التسجيلات من يوم 25 يناير حتى يوم 31 يناير فردت المحكمة " مش عندي هذا كل ما لدي من شرائط أرسلتها المخابرات العامة للنيابة العامة والنيابة سلمتها للمحكمة ".ثم تم عرض الشريط الرابع وكان مدون أعلاه في البداية تاريخ 6/4/2010 وأظهر في البداية أيضا مشاهد من داخل المتحف المصري ثم تغيرت الصورة والتاريخ إلى 2 فبراير 2011 وأظهرت مشاهد ميدان التحرير وعلق المستشار محمد عاصم عليه هذا التواريخ القديمة قائلا " التواريخ دي مش مضبوطة والظاهر إن هما خدوا شرائط المتحف المصري وسجلو عليها علشان التوفير " ، وأظهر الشريط الرابع صورا لمجموعة من الأفراد على سطح أحد المنازل مساء 2 فبراير وهم يتبادلون إلقاء الحجارة بينهم وبين آخرين ، كما أظهر الشريط مشاهد مساء 2 فراير أسفل كوبري 6 أكتوبر أمام موقف عبد المنعم رياض حيث أظهرت زجاجات الملتوف التي كان يتم إلقاءها على الثوار كما أظهرت بعض الاتشباكات بين المتظاهرين والبلطجية


مشاهده: 313 | أضاف: GihanFarouk | الترتيب: 5.0/1
مجموع المقالات: 0
dth="100%" cellspacing="1" cellpadding="2" class="commTable">
الاسم *:
Email:
كود *:
بحث
التقويم
أرشيف السجلات

جميع الحقوق محفوظه لموقع مرحب أهل بلادى