الجمعة, 2020-10-30, 2:25 PM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "الضيوف"أهلاً بك ضيف | RSS

مرحــــــــــب أهـــــــــــــل بـــــــــــلادى

    :

مدير الموقع

ا/جيهان فاروق موسى
 
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2012 » مارس » 18 » مرشحو الانتخابات الرئاسية: العفو عن مبارك.. وحوالة مالية بـ 50 مليار جنيه للفوز بالانتخابات
9:18 PM
مرشحو الانتخابات الرئاسية: العفو عن مبارك.. وحوالة مالية بـ 50 مليار جنيه للفوز بالانتخابات
Share |

مرشحو الانتخابات الرئاسية: العفو عن مبارك.. وحوالة مالية بـ 50 مليار جنيه للفوز بالانتخابات


على الرغم من إصدار لجنة الانتخابات الرئاسية بالأمس لبيان صحفي أكدت فيه على أن صفة المرشح الرسمي للانتخابات لا تكون إلا لمن يتقدم بأوراق ترشحه كاملة طبقا لما حدده الإعلان الدستوري والقانون غير أن حالة العبث لا تزال مستمرة أمام مقر اللجنة في قصر الأندلس بضاحية مصر الجديدة، حيث واصل المغمورون وغير الجادين توافدهم على اللجنة، وتقديمهم لأنفسهم أمام مندوبي وسائل الإعلام والصحفيين على أنهم "مرشحون محتملون للرئاسة"، ولليوم التاسع على التوالي، يتقدم المواطنون الراغبون في الترشح لخوض غمار المنافسة في الانتخابات الرئاسية المقرر أن تجري في 23 و 24 مايو المقبل إلى لجنة الانتخابات الرئاسية، وذلك بالرغم من عدم استيفاء أي ممن تقدموا اليوم للأوراق التي حددها قانون تنظيم الانتخابات الرئاسية، وعلى رأسها 30 ألف نموذج تأييد مصدق على التوقيعات بمكاتب التوثيق، أو تأييد 30 عضوا بمجلسي الشعب والشورى، أو ترشيح حزب لأي منهم بالشروط المبينة بالقانون.

 

ومنذ فتح لجنة الانتخابات الرئاسية لأبوابها في التاسعة صباحا وحتى منتصف اليوم تبين بشكل ملحوظ انخفاض أعداد الحضور من راغبي الترشيح مقارنة بالأمس الذي كان قد شهد تقدم 125 مواطن إلى اللجنة للاستعلام عن شروط الترشيح، حيث لم يحضر حتى منتصف اليوم سوى 20 شخصا على أقصى تقدير، فيما لم يحضر أيا من المرشحين المعروفين لتقديم أوراقه بعد إلى اللجنة.

 

واستمرت حالة العبث وعدم الجدية من جانب المتقدمين إلى اللجنة على ذات المنوال الذي جرى قبل 9 أيام منذ أن تم الإعلان عن فتح الباب أمام المرشحين للتقدم إلى اللجنة، فمن الشخص الذي يدعي أنه ستصله "حوالة نقدية من إحدى الدول العربية بقيمة 50 مليار جنيه لدعمه في الانتخابات"، مرورا بـ "الساعاتي" الذي قال بملء فمه "أنا لا أعرف شيئا خدوني على قد عقلي"، و"مبلط السيراميك" و ليس انتهاء بـ "المحامي" الذي يزعم انه قد تمكن من نجمع 25 ألف توقيع من المواطنين المؤيدين له كمرشح للرئاسة، على نحو بدا معه المشهد "فلكلوريا" لا يضاهى من فرط غرابته.

 

البداية كانت مع أحد التجار الذي حضر في ساعة مبكرة إلى اللجنة وأكد انه استطاع حتى الآن جمع 20 ألف توقيع من المواطنين للترشح للرئاسة، مبديا انزعاجه الشديد من أنصار المرشح حازم صلاح أبو إسماعيل كونهم "يجلسون بصفة دائمة أمام مقار الشهر العقاري، وقيامهم بجمع نحو مائة ألف صوت مواطن حتى الآن يؤيد مرشحهم"، داعيا إياهم إلى "ترك الفرصة لباقي المرشحين تنفيذا لمبدأ المساواة"، مواطن آخر قال إنه سيقوم بجمع توقيعات أعضاء مجلس الشعب من التيار السلفي من أجل استكمال أوراق ترشحه وتقديمها للجنة الانتخابات الرئاسية.

 

وأشار إلى أن برنامجه الانتخابي سيعتمد على القضاء على الفقر والبطالة والاهتمام باقتصاد الوطن و العمل على جلب المزيد من الاستثمارات الدولية، دون أن يوضح تفاصيل أو آليات هذه الأفكار، مواطن ثالث بدا من مظهره وهندامه انه رقيق الحال، ركز اهتمامه على تقديم نفسه لرجال الشرطة المنوط بهم حماية مقر اللجنة، وشرح برنامجه الانتخابي لهم، وقال إن لديه جذورا من دول عربية عدة، وأن إحداها ستدعمه بـ 50 مليار جنيه ستأتي له عن طريق "حوالة مالية" لمساعدته في الفوز بالمنصب الرئاسي.. مرشح آخر قال إنه لديه مشروعا لزيادة إنتاج الحبوب الغذائية والرقعة الزراعية للأفدنة الزراعية من خلال جهاز يولد الطاقة الكهرومغناطيسية..

 

مرشح آخر قال إنه شارك في الحروب المختلفة التي مرت بها مصر وانه يقوم على تصليح "الساعات" ولدى سؤاله عن برنامجه الانتخابي رد قائلا: "أي برنامج.. أنا لا أعرف برامج.. خدوني على قد عقلي".. فيما قال أحد الحضور إنه حضر خصيصا للترشح حتى يقوم فور نجاحه باستصدار عفو رئاسي عن "أبو علاء".. قاصدا الرئيس السابق حسني مبارك، واصفا إياه بزعيم الأمة، وأن ما يحدث من جانب المتقدمين للترشيح يوما بعد يوم بمثابة "المهزلة"!!..

 

مواطنان آخران حضرا للترشح وقد ارتديا الجلباب، أحدهما حضر راكبا سيارة نقل تحمل على متنها كميات كبيرة من محصول "البصل" وآخر في سيارة سفر بين المحافظات، وأخذا يتناقشان مع بعضهما البعض أمام باب اللجنة بحدة لمدة نصف ساعة حول حلول كل منهما لمشاكل مصر.

 

فيما حضر آخر في سيارة صغيرة وقد حملت فوقها لافتة دعائية كبيرة له تدعو لانتخابه رئيسا للجمهورية، وعندما شرع في الخروج من السيارة وهم بالدخول إلى مقر اللجنة، حضر إليه ضابط شرطة وطالبه بتحريك السيارة من مكانها كونها تقف بالقرب من منتصف الطريق على نحو يعطل سير حركة المرور، فما كان منه إلا أن ركب السيارة مجددا ولم يعد للدخول إلى مقر اللجنة.



مشاهده: 274 | أضاف: GihanFarouk | الترتيب: 5.0/1
مجموع المقالات: 0
dth="100%" cellspacing="1" cellpadding="2" class="commTable">
الاسم *:
Email:
كود *:
بحث
التقويم
«  مارس 2012  »
إثثأرخجسأح
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031
أرشيف السجلات

جميع الحقوق محفوظه لموقع مرحب أهل بلادى