الإثنين, 2019-07-22, 6:29 AM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "الضيوف"أهلاً بك ضيف | RSS

مرحــــــــــب أهـــــــــــــل بـــــــــــلادى

    :

مدير الموقع

ا/جيهان فاروق موسى
 
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2012 » أوكتوبر » 29 » مصر تحبط خطط «الموساد» للاستيلاء على مليون وثيقة تاريخية والرئيس يتابع
3:02 PM
مصر تحبط خطط «الموساد» للاستيلاء على مليون وثيقة تاريخية والرئيس يتابع
Share |

مصر تحبط خطط «الموساد» للاستيلاء على مليون وثيقة تاريخية والرئيس يتابع


قامت السلطات المصرية بمصادرة حوالي 1.7 مليون مستند يثبت ملكية اليهود لأراضي وممتلكات في القاهرة ، كان من المقرر أن يتم تهريبها إلى إسرائيل.

 

 قالت صحيفة " التايمز " الإسرائيلية أن تلك القضية التي تمس الأمن القومي لمصر يقوم الرئيس محمد مرسي بتابعتها بنفسه ، وهذه المستندات التي وجدت في 13 حقيبة كبيرة كانت جاهزة لتنقل إلى الأردن ومن ثم إلى إسرائيل.

 

 وأكدت القناة السابعة الإسرائيلية أنه بحسب موقع إيلاف السعودي فإن هذه العملية كانت من تدبير الموساد الإسرائيلي.

 

 وأوضحت الصحيفة أن عضو بارز في الحزب الوطني المنحل كان له يداً في محاولات تهريب المستندات خارج البلاد لخدمة سيدة يهودية فرنسية ، بالإضافة إلى روبرت خليل سرسق رجل أعمال يهودي لبناني ، وتشير المعلومات إلى وجود شكوك بأن لهما علاقات مع الموساد الإسرائيلي.

 

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أنه تم الكشف عن أن مدير رياضي كبير من الجيزة كان مشاركاً في هذه العملية وصديقاً لسرسق ، وتم إلقاء القبض عليه من قبل السلطات المصرية.

 

وليس هناك معلومات عن المكان الذي تسربت منه هذه المستندات ، وقال أحد المحتجزين المشتبه بهم أنه تلقى المستندات من محل تحف في الزمالك ، بما يناقض تماماً تقرير لجنة التحقيقات.

 

وكانت الشرطة المصرية قد علمت أن المستندات توجد في شركة بمدينة نصر في القاهرة ، وبالذهاب إلى هناك وجدت الشرطة مستندات التي تعود إلى القرن التاسع عشر ، وبحسب مصدر أمني فإن المستندات بلغ وزنها أكثر من طن.

 

وكشفت التحقيقات الأولية أن المستندات كان من المفترض أن تستخدم في قضية إسرائيلية تشمل ممتلكات يهودية مفقودة في ثورة 1952 م ، وكانت المستندات قد سرقت 16 ديسمبر 2011 في خضم الثورة المصرية.

 

ونفى المسئولون الإسرائيليون تدخل تل أبيب في هذه العملية ، مشيرين إلى عدم علمهم عن ماهية هذه المستندات.

 

وهناك احتمالان بخصوص مصدر التسرب : فإما تم تسريبها عن طريق مسئول حكومي – وهو أمر يهدد الأمن القومي المصري - ، وإما تم سرقتها من المجمع العلمي المصري.

 

وفي أثناء ذلك أصدر أسامة الصغير نائب وزير الداخلية المصرية توجيهات لزيادة الجهود  للقبض على المتورطين في هذه العملية.

 

ويعلق محمد زين الدين ، أستاذ في التاريخ الحديث – جامعة القاهرة – موضحاً أن المستندات لا تثبت ملكية اليهود في مصر ، مضيفاً أن اليهود المصريين قاموا ببيع ممتلكاتهم قبل الذهاب إلى إسرائيل ، مؤكدا أن الهدف من هذا الأمر هو خلق ارتباك وصرف صناع القرار عن القضايا الهامة. 


مشاهده: 139 | أضاف: GihanFarouk | الترتيب: 5.0/1
مجموع المقالات: 0
dth="100%" cellspacing="1" cellpadding="2" class="commTable">
الاسم *:
Email:
كود *:
بحث
التقويم
أرشيف السجلات

جميع الحقوق محفوظه لموقع مرحب أهل بلادى