الإثنين, 2019-07-22, 6:51 AM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "الضيوف"أهلاً بك ضيف | RSS

مرحــــــــــب أهـــــــــــــل بـــــــــــلادى

    :

مدير الموقع

ا/جيهان فاروق موسى
 
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2012 » أوكتوبر » 5 » «برهامي» يتحدث عن زيارته لـ«شفيق» وأزمة «النور»
9:05 PM
«برهامي» يتحدث عن زيارته لـ«شفيق» وأزمة «النور»
Share |

«برهامي» يتحدث لـ«محيط» عن زيارته لـ«شفيق» وأزمة «النور»


قال الدكتور "ياسر برهامي"، النائب الأول للدعوة السلفية، أن المادة الثانية في الدستور ستخرج في الشكل الذي طالب به السلفيين الذين دخلوا السياسة من أجل تطبيق الشريعة الإسلامية ولن يتنازلوا عنها.

 

وأضاف «برهامي»  أن المادة المتعلقة بالشريعة الإسلامية ستبقي كما هي عليه، مع وجود تفسير لها يؤكد على تطبيق أحكام الشريعة، مشيرا إلى وجود تشاورات داخل التأسيسية بشان هذا التفسير.

 

وعن زيارته للمرشح الرئاسي «الخاسر» احمد شفيق أوضح «برهامي» أن زيارته كانت له تهدف إلى تعقيله وتحذيره من اتباع سياسية العنف والبطش ضد الإخوان حال فوزه بالرئاسة، لافتا إلى أن الزيارة لـ«شفيق» ليست مخالفة للشرع، مقارنا ذلك بذهاب النبي موسى إلى فرعون بأمر من الله لكونه طغى، وزيارته لمرشح الرئاسة «الخاسر» أحمد شفيق  تتماشى مع هذا المعنى الديني، بالرغم من أن شفيق أكثر تدينا ومحافظا على الصلوات الخمس كما جاء في التصريح.

 

وكشف ياسر إبراهيم أنهم بصدد التحاور مع أحمد شفيق، بالرغم من علمهم أنه من أشد معادي المشروع الإسلامي، إلا أن ذلك لن يعيق التحاور معه من أجل المصلحة العامة للبلاد، مبينا أن هناك شخصيات قيادية بجماعة الإخوان المسلمين قامت بزيارة الفريق شفيق قبل إعلان النتيجة، وسيفصح عنها بعد أن يستأذنهم، مؤكدا أن الاستفهام الذي سينكشف عنه سيكون مفاجأة للجميع.

 

وفيما يخص أزمة النور السلفي  أوضح الداعية الإسلامي ياسر إبراهيم، أنها أوشكت على الحل؛ لافتا إلى وجود مساع حقيقة للصلح بين الطرفين.

 

وقال نائب الدعوة السلفية، أن الحزب سيضرب المثل للجميع في كيفية الاختلاف في الرؤى من اجل المصلحة العامة للحزب وللبلاد، مؤكدا أن الدعوة السلفية تتعرض لفتنة من أشخاص وصفهم بـ "المغرضين" يحاولون تزوير الحقيقية محذرا أنصار الدعوة من هؤلاء.

 

وأوضح أن الجميع يعمل داخل الدعوة والحزب من أجل هدف واحد وهو تطبيق الشريعة الإسلامية، ومهما اختلفوا في الرؤى وآليات التنفيذ يجمعهم في النهاية مبتغي واحد.

 

وانتقد الشيخ السلفي، وجود نصوص من الإنجيل في مادة التربية الوطنية في صفحة " 64 "، مؤكدا أن الدعوة السلفية والشعب المصري يرفضون هذا الأمر مطلقا، ولن يرضوا به، لافتا إلى أن الحالة الوحيدة التي يقبل فيها الشعب وجود الإنجيل في التعليم أن يكون متوافقا مع القرآن والسنة..وهذا الأمر يستحيل .


مشاهده: 179 | أضاف: GihanFarouk | الترتيب: 5.0/1
مجموع المقالات: 0
dth="100%" cellspacing="1" cellpadding="2" class="commTable">
الاسم *:
Email:
كود *:
بحث
التقويم
أرشيف السجلات

جميع الحقوق محفوظه لموقع مرحب أهل بلادى