الجمعة, 2020-10-30, 4:10 AM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "الضيوف"أهلاً بك ضيف | RSS

مرحــــــــــب أهـــــــــــــل بـــــــــــلادى

    :

مدير الموقع

ا/جيهان فاروق موسى
 
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2012 » يوليو » 9 » رمضانيات :استعد لرمضان بمعرفة قدراتك.."الرضا"معجزة علاجية نفسية
10:26 PM
رمضانيات :استعد لرمضان بمعرفة قدراتك.."الرضا"معجزة علاجية نفسية
Share |

استعد لرمضان بمعرفة قدراتك.."الرضا"معجزة علاجية نفسية


أثبت العلم قديما وحديثا أن الرضا والقناعة أكثر أنواع العلاج النفسي نجاحا وسهولة وتوفرا ،ولا يحتاج في ذاته إلي العيادات أو المصحات النفسية ، وقوله تعالي في سورة الضحي "ولسوف يعطيك ربك فترضى" مثل قاعدة عظيمة للتدرج الذي مر به الانسان حتي وصل إلي مرحلة استشعار النعم التي منحها الله إياه ومن ثم وجب عليه الرضا والشكر علي النعم ، وكلنا لاحظ عاقبة السخط والتمرد علي نعم الله. 

 

وتتضح قيمة الرضا والقناعة بما قسمه الله لكل عبد دون الآخر بتيقن العبد أنه تعالي لم يحرم أحدا من رحمته ونعمه إنما التفاوت في نوعية النعم ذاتها هو الذي يجعل الإنسان يشعر بالاختلاف أو التميز عن الآخرين ، وفي هذا عذاب للنفس لا فائدة منه إذ يسر الله لكل امرئ حياة تناسبه وتتماشي مع قدره وواجب علي الإنسان أن يتغاضى عن أي تفكير ما من شأنه تحويل النعم إلي نقم أو إنكار النعم جلها.

 

يحكي أن رجلا أعرج كان من الصالحين المتقين ورجلا آخر سليم البنيان غنيا يملك القصور والوديان، الأول يعلم أن الله أعطاه من النعم الكثير وأنه ليس أقل من أحد ، أما الثاني فقد ملئت نفسه غرورا وكبرا وظن أنه لا يماثله أحد ،وجاء حكيم مشهور إلي المدينة ليجلس مع أحد المواطنين ليتعلم كيف تعيش المدينة ، وخلال حشد من الناس تزامن مع مرور ذلك الغني طلب الحكيم من الناس أن يختاروا من يتكلم عنهم ، فنزل الرجل مسرعا لكونه أغني أغنياء المدينة وأن الناس ستختاره إلا أنه فوجئ بإجماع الناس علي الأعرج الفقير.

 

فاغتاظ الرجل وظل يتابع حديث الأعرج فوجده يقول نفس ما كان الغني سيقوله تماما فتعجب وانتهز فرصة اجتماع الأعرج والحكيم وسأل الحكيم متجاهلا الأعرج ، "أيها الحكيم ، كيف يتشابه عقل الفقير والغني لدرجة أنهما قد يفكرا وينطقا بنفس الطريقة والأسلوب علي الرغم من اختلافهما؟" فرد الحكيم "إن الله أنعم عليك بصاع من النعم ، وأنعم علي غيرك بنفس القدر لكنه من مقام مختلف، وقد تتشابه نعمكم وتختلف مستوياتكم ولن يختل قدركم من النعم، فلا تعجب إن تشابه معك فقيرا وأنت غني فالعقل لا يثقل بالأموال"، فقام الغني مقبلا جبين الأعرج قائلا له "أنت قد علمتني أن أعرف قيمتك وقيمة نفسي".

 

والرضا عن النعم والقدر هي ضرورة للتوافق مع الناس والمجتمع بل ووسيلة للعبادة وخدمة الدين، فلو اتسمت حياتك بالرضا عن كل ما رزقك الله من شكلك وإمكاناتك ومستواك المادي ورزقك عامة ، دون النظر إلي المفاضلة بينك وبين غيرك، فستكون أمام الناس واضحا شفافا لا تتلون لتخبئ ما تكره في نفسك.

 

وبشهادة روبرت إيمونسن الباحث في علم النفس في جامعة كاليفورنيا في دايفيس أن "زيادة مستويات الشعور بالشكر والامتنان تزيد من مستويات «إميونوغلوبولين إيه» immunoglobulin A في الحنجرة والأنف، الأمر الذي يزيد من مقدرة الجسم على مقاومة العدوى الخبيثة".

 

وقد استخدم أتباع المدرسة الجشطلتية اسلوب "التشبع بالرضا" كعلاج نفسي أثبت نجاحه، وشهد له أكبر المتخصصين النفسيين وهو أسلوب ما زال يتبع إلي وقتنا هذا وهو يقوم علي معرفة المرء بقدراته ونعم الله عليه والتركيز عليها ومن ثم شكر الله عليها والاقتناع بها والاستعانة بتللك لانعم علي مواجهة العلل النفسية المختلفة. 

 

وآفة الرضا هي ترك العبادة، فعن أبي هريرة قال النبي صلي الله عليه وسلم : قال الله تعالي :"يَا ابْنَ آدَمَ تَفَرَّغْ لِعِبَادَتِي أَمْلأُ قَلْبَكَ غِنًى وَأَمْلأْ يَدَيْكَ رِزْقًا، ابْنَ آدَمَ لا تُبَاعِدْ مِنِّي فَأَمْلأُ قَلْبَكَ فَقْرًا وَأَمْلأُ يَدَيْكَ شُغْلا"، ونحن الآن علي أبواب شهر كريم ،ما يتطلب منا احياء تلك المعجزة الربانية والشكر لله تعالي علي ما أنعم به علينا، ونحذر ترك الطاعة والعبادة حتي تعم الفائدة وتسعد أوقاتنا.





مشاهده: 283 | أضاف: GihanFarouk | الترتيب: 5.0/1
مجموع المقالات: 0
dth="100%" cellspacing="1" cellpadding="2" class="commTable">
الاسم *:
Email:
كود *:
بحث
التقويم
«  يوليو 2012  »
إثثأرخجسأح
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031
أرشيف السجلات

جميع الحقوق محفوظه لموقع مرحب أهل بلادى