الجمعة, 2020-10-30, 5:05 AM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "الضيوف"أهلاً بك ضيف | RSS

مرحــــــــــب أهـــــــــــــل بـــــــــــلادى

    :

مدير الموقع

ا/جيهان فاروق موسى
 
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2012 » أبريل » 2 » دراسة تحذر: ألفا خبير زراعة من إسرائيل يفسدون المحاصيل المصرية
11:05 PM
دراسة تحذر: ألفا خبير زراعة من إسرائيل يفسدون المحاصيل المصرية
Share |


دراسة تحذر: ألفا خبير زراعة من إسرائيل يفسدون المحاصيل المصرية


حذر الدكتور عادل عامر الخبير القانوني في دراسة جديدة من انتشار أكثر من ألفي خبير وباحث زراعة إسرائيلي على أرض مصر ، ويؤكد عامر في دراسته أن الخبراء الإسرائيليين في مصر منتشرون بصفة خاصة في المراكز البحثية وشركات الاستصلاح في الدلتا والصحراء ،وقد تم تنفيذ هذا المخطط من خلال اتفاقية التعاون الزراعي منذ عام 1980 التي أعقبت توقيع اتفاقية كامب ديفيد و التي حددت إسرائيل علي أساسها ثلاثة مشروعات عملاقة للتعاون مع مصر في مجال الزراعة واستصلاح الأراضي والمياه , وهي مشروع تطوير 450 ألف فدان , والتي أعدتها شركة ' تاحال ' الإسرائيلية في سيناء , والمشروع الثاني يختص باستصلاح أراض بين جامعات عين شمس وسان دييجو في كاليفورنيا وبن جوريون في إسرائيل والمشروع الثالث عبارة عن تصدير سلالات من الأبقار والخدمات اللازمة لها من إسرائيل لمصر .

وكان في مقابل ذلك أن إسرائيل تمكنت من خلال هذه الإتفاقية من استقطاب أكثر من 5 آلاف خبير ومهندس زراعي مصري لزيارة إسرائيل وحضور دورات تدريبية عن التقنية الحديثة في الزراعة منذ عـــــام 1995 وحتي الآن مقابــــل نحو 2300 خبيــــر زراعي إسرائيلي يأتون إلي مصر ،وجاء بالدراسة المنشورة أنه عقب نجاح المشروعات الثلاثة تقدمت وزارة العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلية بالتعاون مع عدد من رجال الأعمال الإسرائيليين بطلب للحكومة المصرية لإقامة مشروع مزارع سمكية في مناطق حلايب وشلاتين علي الحدود بين مصر والسودان .


وفي عهد شارون تم الاتفاق علي التعاون لإنشاء مزرعة للإنتاج الحيواني لـ 20 ألف رأس ماشية علي مساحة 12 ألف فدان بمحافظة بني سويف , بالإضافة إلي محطة تجارب ملحقة بها , وإنشاء محطة لنقل التكنولوجيا , وإنشاء مزرعة لإنتاج الطماطم والخضراوات في غرب النوبارية علي مساحة ألف فدان , وأقيم نفس المشروع بالجميزة علي مساحة 30 فدانا كمشروع تجريبي لإنتاج المحاصيل المتعددة والفواكه , بجانب مشروع تطوير الري بالصالحية والذي تتبناه اللجنة الثلاثية الزراعية المصرية الأمريكية الإسرائيلية.

وحول خريطة انتشار الخبراء الإسرائيليين يذكر الدكتور عادل عامر من خلال دراسته أنه يوجد خبراء زراعيون إسرائيليون في مناطق عديدة تواجدوا بها خلال الفترات الماضية ومن هذه المناطق علي سبيل المثال والتي تم رصدها مركز السنطة ومحطة بحوث الجميزة بمحافظة الغربية في اطار اتفاقية خاصة بذلك , وآخرون قدموا مساعدات فنية لمزارعي قرية ميت أبو الكوم بالمنوفية , بالإضافة إلي الاستعانة بهم في مراكز أبحاث بسخا بكفر الشيخ وبني سويف وسوهاج ومنطقة بئر سبع ,. ونجد أن وزارة الزراعة قد وافقت علي مشاركة خبراء إسرائيل في إدارة وزراعة مئات الأفدنة في واحة الفرافرة بأساليب الري بالتنقيط والرش وإنشاء شركة للتطوير الزراعي برأسمال 35 مليون دولار , و شاركت فيها الشركة المصرية للتنمية الزراعية ' سوفيكو ' والشركة الوطنية لتصدير التكنولوجيا الزراعية الإسرائيلية ' أجريديت ', كما شارك الخبراء الإسرائيليون في إنشاء مزرعة كبيرة بالقرب من الإسكندرية علي مساحة 9500 فدان بناء علي طلب رجل الأعمال الإسرائيلي شاؤول روزنبرج .

ومن ناحية أخري تقوم إسرائيل باستقطاب المهندسين الزراعيين المصريين الذين أخذوا توكيلات من شركات إسرائيلية , حيث يتم تقديم اغراءات وتسهيلات لا حدود لها لافتتاح أفرع للشركات الإسرائيلية في مصر تغطي مجالات التنمية الزراعية دون الإفصاح عن هويتها.


وقد بلغ عدد الشركات التي حصلت علي توكيلات من شركات إسرائيلية في مصر أكثر من 6 شركات وقد تم اغراق الشركات المصرية التي تتعامل مع وكالات إسرائيلية بمنطقتي شمال سيناء والإسماعيلية وأراضي شباب الخريجين بالنوبارية والفيوم وبني سويف بمبيدات تسبب أوراما خبيثة في الأوعية الدموية . والعديد من المواد المسرطنة يتم ادخالها عن طريق باحثين إسرائيليين يعملون في مركز ' شيمون بيريز للسلام ' والخبيرة ' إيليا مسيري ' الباحثة بجامعة تل أبيب وشركة ' نورست ' الإسرائيلية التي تصدر الخضر والفاكهة إلي مصر.

ولم ينج القمح من المخطط , فقد أقيمت مزرعة إسرائيلية في منطقة شرق العوينات بمصر زرعت بها مساحات شاسعة من الأفدنة من القمح الإسرائيلي , وبإشراف وتوجيه من معهد شيمون بيريز وبواسطة إحدي الشركات الإيطالية متعددة الجنسيات , وكانت الزراعات الإسرائيلية قد عرفت طريقها إلي البلاد خلال العقدين الماضيين في إطار مشروع ' النارد ' المصري ـ الأمريكي ـ الإسرائيلي من خلال مركز بحوث الأراضي والمياه.


وتذكر الدراسة أن إسرائيل استخدمت هؤلاء الباحثين والخبراء في إدارة الحرب البيولوجية ضد مصر والتي انتصرت فيها ودمرت الغذاء المصري في المحافظات المصرية التي تنتج محاصيل زراعية استراتيجية.



وكشفت مصادر زراعية – وفق الدراسة - عن أن المعونة الأمريكية لمصر اشترطت مشاركة ' إسرائيل ' في مجال الزراعة , كما كشفت نفس المصادر زيادة عدد الخبراء الإسرائيليين العاملين في الشركات الأمريكية العاملة في مصر في مجال استصلاح الأراضي والإنتاج الحيواني , وكان يتم انفاق بدلات هؤلاء الخبراء من المعونة , وسرقة الجينات الوراثية سواء النباتية أو الحيوانية للتعرف عليها واستخدامها سواء في الناحية الزراعية أو العسكرية .

وتكشف الدراسة كيف تم توظيف ' الخبراء الإسرائيليين ' في تخريب الزراعة المصرية في تهريب شتلات فراولة مجهولة المصدر ومصابة بأمراض عديدة وبأخذ عينات منها وتحليلها ثبت أنها مهربة من ' إسرائيل ' , وهذه عينة واحدة , يضاف إليها عينات أخري من الخيار والكانتلوب والخوخ واللوز , حتي النحل لم يسلم من حرب الإبادة تلك , والخلاصة أن ' إسرائيل ' تقوم بتخريب الزراعة العربية بنشر الأمراض والأوبئة في إطار الحرب البيولوجية.


وتشير الدراسة إلي أن الحكومات المصرية المتعاقبة دفعت لنشاط تبادل الخبرات مع إسرائيل أكثر من 150 مليون دولار أي ما يعادل 900 مليون جنيه من الموازنة العامة للدولة .. وأشار الدكتور عادل إلي أن يوسف والي هو من فتح الطريق لهؤلاء الخبراء والذين وجدوا الفرصة بعدها للتغلغل في شركات القطاع الخاص.


وقد نفى وزير الزراعة المصري المهندس محمد رضا إسماعيل علمه بوجود خبراء يهود في هذا المجال على أرض مصر مؤكدا أنه سيطردهم فور اكتشاف أمرهم.

مشاهده: 347 | أضاف: GihanFarouk | الترتيب: 5.0/1
مجموع المقالات: 0
dth="100%" cellspacing="1" cellpadding="2" class="commTable">
الاسم *:
Email:
كود *:
بحث
التقويم
«  أبريل 2012  »
إثثأرخجسأح
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30
أرشيف السجلات

جميع الحقوق محفوظه لموقع مرحب أهل بلادى