الجمعة, 2020-10-30, 4:16 AM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "الضيوف"أهلاً بك ضيف | RSS

مرحــــــــــب أهـــــــــــــل بـــــــــــلادى

    :

مدير الموقع

ا/جيهان فاروق موسى
 
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2012 » مارس » 29 » الإخوان يطلقون حملة "سلمها بالأصول" لإقالة الجنزوري وتسليم العسكري للسلطة
9:37 PM
الإخوان يطلقون حملة "سلمها بالأصول" لإقالة الجنزوري وتسليم العسكري للسلطة
Share |

الإخوان يطلقون حملة "سلمها بالأصول" لإقالة الجنزوري وتسليم العسكري للسلطة


استنكر القيادي الإخواني الدكتور حمدي حسن- المتحدث الإعلامي باسم حملة سلمها بالأصول" الهجوم الذى يتعرض له التيار الاسلامى ،مؤكداً على ان ذلك يتعارض مع إرادة الشعب المصري الذي حرم من حقه في الاختيار طوال مدة الثلاثون عاماً السابقة ،معتبراً ان الادعاءات التي انتشرت بأن الشعب اختارهم من أجل كيلو سكر وزيت هو سبة للشعب المصري، متسائلاً عن سبب الوقوف ضد الإسلام السياسي.

 

وشن في المؤتمر الصحفي الذي عُقد ظهر اليوم بمقر جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية لتدشين حملة "سلمها بالأصول"  والتي تهدف إلى إقالة حكومة الجنزوري وتسليم السلطة وإنقاذ الثورة هجوماً على المجلس العسكري ،مشيراً إلى انه لم يستطيع تزوير الانتخابات لاحتشاد الشعب عليها ،إلا أنه أراد التأثير على رغبته من خلال وثيقتي على السلمي ومن قبلها يحيي الجمل ،مضيفاً ان تلك النوايا تعبر عن إرادته إدراة البلاد من خلال أشخاص كرتونية أو ما أطلق عليهم بالعرائس ليتحكم فيها.

 

واستنكر حسن عدم تمثيل الإسلام السياسي في عدة تنظيمات من بينها المجلس القومي لحقوق الإنسان في حين "تقوم الدنيا ولا تقعد" عندما يتم تمثيله في لجنة إعداد وصياغة الدستور.

 

وقال "أطالب القوى التي صدعت رؤوسنا بالديمقراطية ،وكذلك حزبي النور والقوى الإسلامية بأن تعي اللعبة وتتقبل الإسلاميين"

وأكد على ان نسبة الإخوان في الهيئة التأسيسية هي 30 % فقط ،معتبراً انها نسبة أقل من النسبة التي منحها لهم الشعب ،وان الأهمية ليست بنسبتهم في تشكيل اللجنة ولكن المهم في المنتج سواء كانوا أغلبية أو أقلية .
وأضاف حسن اننا الآن في منظومة غير متكاملة لأنه يستدعي مسائلة الحكومة وهو ما لم يحدث بعد ،مشيراً إلى ان هناك شرفاء حقيقيون إلا أن ذلك لا ينفي وجود مندسين تريد الفرقة بين الثوار ،رافضاً استخدام مصطلح التيار الإسلامي السياسي أو العلمانية والليبرالية،مؤكداً على أن الحزب ليس لديه أيديولوجيا معينة أو خلاف مع أي تيار آخر.

وأرجع ما يحدث من أزمات في الفترة الحالية مثل السولار ،هي أحد الوسائل المستخدمة من قبل المجلس العسكري وحكومة الجنزوري للوقيعة بين الشعب ،وقال إذا كان المجلس يريد أن يعلمنا التاريخ فهذا التاريخ يشير إلى أن الشعوب هي المنتصرة .

 

وأكد حسن على ان الشعب المصري لن يرضى ببديل عن تطبيق إرادته كاملة وواضحة ،مؤكداً على ان جماعة الإخوان المسلمين قدمت تضحيات من حريتها ودمائها وأموالها في سبيل حرية ورفعة وعلو الشعب .

واستنكر إحالة رئيس مصلحة الضرائب مجموعة من الموظفين المعترضين على السياسة الحالية للبلاد وينظمون إضرابات لتحقيق مطالبهم في حين ان البلد في أشد الحاجة إليهم ،مما يجعل الحكومة القادمة " تلبس في الحيط" حسب تعبيره ،مؤكداً على ان محاولة الوقيعة بين الثوار والقوى السياسية ستفشل لأن حزب الحرية والعدالة أكثر وعياً من هذا المخطط ولن نسمح بإعادة إنتاج النظام البائد من جديد .

واعتبر خلف بيومي –مدير مركز الشهاب- ان هناك محاولات متعددة للانتقاص من الشعب المصري ،وان المجلس العسكري تدخل في إدارة شئون البلاد من خلال السلمي والجمل للسيطرة على مجريات الأمور .

وأضاف ان العد التنازلي لاختيار رئيس الجمهورية بدأ والمجلس أراد حتى لا يعود إلى ثكناته تحديد قواعد الدستور ،داعياً المجلس العسكري من خلال حملة "سلمها بالأصول" إلى العودة إلى ثكناته من أجل الحفاظ على حب الشعب له ويترك إدارة البلاد لمن سيختاره الشعب ،حيث قدم الشعب 5000 مصاب و1000 شهيد ،ومجلس الشعب هو صاحب القرار الأول والأخير باعتباره من قام الشعب باختياره ،ولن نقبل أن يجعل من نفسه شيئاً استثنائياً.

 

وطالب بيومي العسكري بترك مصر دون فتن أو أزمات ،مشدداً على رفض المركز بأن يكون الرئيس القادم على هوى المجلس العسكري ،وأكد على احترام حق الشعب والثورة ومصابيها وشهدائها من أجل بناء ثمار الديمقراطية الحقيقية .

 

فيما قال ياسر فتحي –أحد شباب جماعة الإخوان المسلمين- ان الشعب صبر على هذه الحكومة من أجل حقوق المصريين ،فيما يرى بما لا يدع مجالاً للشك حرباً عليه في أمنه وسلامته ورزقه من خلال حكومة تتورط في قروض  من صندوق النقد الدولي وتقوم بالنصب الممنهج المنظم تصل إلى مائة مليار جنيه ،مشيراً إلى ان الشعب لم يرى من الحكومة والمجلس العسكري إلا أزمات تلو الأزمات ،من سولار وبنزين وغاز ومرور وقروض ،بينما تراق دماءاً طاهرة وشهداء في أحداث محمد محمود ومحاكمات هزلية وفضيحة التمويل الأجنبي 

وأضاف ان ثورة الغضب لم ـهدأ بعد، بل تزداد اشتعالاً وثورة وفوران ،و ينتظر ساعة الصفر للانفجار  من جديد ولن تترك للاستبداد أثر ،مؤكداً على ان القوى السياسية والائتلافات تعلمت متى تتوحد في اللحظات الفارقة التي تتجاوز فيها أي خلافاً سياسياً

وبعث فتحي بثلاثة رسائل إلى الشعب ،وهي أنه سيرى على وجه اليقين الكرامة والعدالة الاجتماعية وحقوقه وأهداف ثورته قريباً ،وأن الحملة تسعى مع القوى السياسية من أجل تجاوز المرحلة الحرجة من تاريخها ،بينما الرسالة الأخرى وجهها إلى الحكومة وعلى الأخص السلطة التنفيذية بأن تحسم أمرها هل هي مع الثورة أم ضدها قبل أن تدهسها الأقدام ،وثالثة إلى المجلس العسكري ،مفادها "مصر متتعسكرش ولا تغرق " ،مطالباً بتسليم السلطة ليحكم الشعب.
وأعلن عن بدأ حملة "سلمها بالأصول" في تنظيم الوقفات والاحتجاجات وتصعيد الفعاليات في جميع أنحاء الإسكندرية على الكورنيش ومكتبة الإسكندرية ومجلس الوزراء وستوجه الدعوات للفنانين للمشاركة فيها ،على أن توزع منشورات على الشعب عن تلك الفعاليات بدءاً من مساء اليوم .





مشاهده: 326 | أضاف: GihanFarouk | الترتيب: 5.0/1
مجموع المقالات: 0
dth="100%" cellspacing="1" cellpadding="2" class="commTable">
الاسم *:
Email:
كود *:
بحث
التقويم
«  مارس 2012  »
إثثأرخجسأح
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031
أرشيف السجلات

جميع الحقوق محفوظه لموقع مرحب أهل بلادى