وزير إسرائيلي: لا نحتاج لاعتراف فلسطيني والحل النهائي لن يشمل القدس - 24 من أوكتوبر 2013 - مرحب أهل بلادى
الخميس, 2017-01-19, 5:56 PM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "الضيوف"أهلاً بك ضيف | RSS

مرحــــــــــب أهـــــــــــــل بـــــــــــلادى

    :

مدير الموقع

ا/جيهان فاروق موسى
 
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » 2013 » أوكتوبر » 24 » وزير إسرائيلي: لا نحتاج لاعتراف فلسطيني والحل النهائي لن يشمل القدس
11:37 PM
وزير إسرائيلي: لا نحتاج لاعتراف فلسطيني والحل النهائي لن يشمل القدس
Share |

وزير إسرائيلي: لا نحتاج لاعتراف فلسطيني والحل النهائي لن يشمل القدس

قال يائير لبيد وزير المالية الاسرائيلي، اليوم الخميس، إن "إسرائيل لا تحتاج لاعتراف فلسطيني بيهوديتها، واضاف قائلا "قمنا نحن اليهود بالاعتراف بأنفسنا، ولا نحتاج اعترافًا من الآخر".

وأضاف لبيد في مؤتمر للدبلوماسيين نظمته صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، في مدينة هرتسليا، غربي إسرائيل، أنه "من الخطأ أن نُدخل الثقة إلى المعادلة بيننا وبين الفلسطينيين، وهي مفعمة بانعدام الثقة من الأصل".

وتابع، يوجد مستقبل وسط، قائلا: "لستُ اليوم في وضع أثق فيه بالفلسطينيين، لكنّ الثقة يجب أن تُبنى".

وأكد وزير المالية الاسرائيلي ، هذه التصريحات تعبر عن رأيه الشخصي وليس رأي الحكومة الإسرائيلية أو طاقم المفاوضات الرسمي.

واضاف " لا معنى للحديث عن حلّ مؤقت في إشارة لمفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بل فقط عن حلّ كامل ومطلَق، يمكن للجميع أن يعيشوا معه، مع حدود نهائية للدولة الفلسطينية".

واستأنف الجانبان، الفلسطيني والإسرائيلي أواخر يوليو تموز الماضي، مفاوضات السلام، برعاية أمريكية في واشنطن، بعد انقطاع دام ثلاثة أعوام إثر رفض إسرائيل تمديد قرار تجميد البناء الاستيطاني الذي تم اتخاذه في نوفمبر/تشرين الثاني 2009.

هذا بجانب المفاوضات المتوقع أن تستمر لمدة تسعة أشهر تتمحور حول قضايا الحل الدائم، وأبرزها: قضايا الحدود، والمستوطنات، والقدس، وحق العودة للاجئين.

ولم يعلن عن أي نتائج لتلك المفاوضات رغم عقد أكثر من جولة بين الجانبين منذ استئنافها.

واعتبر لبيد أن الحل لن يشمل القدس، لكنه سيشمل حتمًا إخلاء عشرات آلاف المستوطِنين دون أن يحدد مكانهم.

ويوم الأحد الماضي، أقرت اللجنة الوزارية للتشريع الإسرائيلية، المنبثقة عن الحكومة، يوم الأحد الماضي، مشروع قانون خاص يمنع تقسيم مدينة القدس في المفاوضات الجارية مع الجانب الفلسطيني، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وقالت الصحيفة إن القانون المقترح "سيفرض على الحكومة الإسرائيلية موافقة 80 عضوا بالكنيست أغلبية الثلثين من بين 120 هم مجموع الأعضاء، قبل البدء في أي مفاوضات تتعلق بتقسيم القدس، أو التنازل عن أي جزء منها".

واللجنة الوزارية للتشريع، هي لجنة وزارية منبثقة عن الحكومة الإسرائيلية، تنظر في مقترحات القوانين المقدمة من أعضاء الكنيست البرلمان لفحص ملاءمتها لتوجهات الحكومة، وتتكون من 9 وزراء برئاسة وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني، ويتم تشكيلها من الكتل الإئتلافية المشكلة للحكومة بحسب النسبة التمثيلية في الكنيست.

ويتم تحويل مشروع القانون الذي تقره اللجنة إلى الكنيست الإسرائيلي للمصادقة عليه قبل سريانه.

ووقعت مدينة القدس كاملة التي تضم المسجد الأقصى ومقدسات إسلامية ومسيحية أخرى هامة في يد إسرائيل كإحدى تداعيات حرب 1967



مشاهده: 64 | أضاف: GihanFarouk | الترتيب: 0.0/0
مجموع المقالات: 0
الاسم *:
Email:
كود *:
بحث
التقويم
«  أوكتوبر 2013  »
إثثأرخجسأح
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031

جميع الحقوق محفوظه لموقع مرحب أهل بلادى